المصرية للمحمول  
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مشترك. للاشتراك الرجاء  أضغط هنـــــــــا
مركز تحميل الصور استعادة كلمة المرور طلب رقم التنشيط تنشيط العضوية البوابة الإسلامية لوحة المفاتيح العربية بث مباشر الإعلان لدينا
العودة   المصرية للمحمول > القسم العام > المنتدى العام > القسم الإسلامـــــــــــي

       


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة: 1  
قديم 20-06-2019, 02:44 AM
rania ali rania ali غير متواجد حالياً
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Jun 2019
المشاركات: 215
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 11
التقييم: 10
rania ali is on a distinguished road
السّكير الذي أرعبني!

هاتفني قبل أزيد من عقد زميل عزيز مكتهل يشغل منصبًا مرموقًا، ويتميّز بشخصيّة إداريّة صارمة، وكثيرًا ما طلبت منه أن يتخفّف من بعض الصّلابة ويريح نفسه، لكنّه يأبى معتذرًا بأنّه خلق هكذا، ولا أوافقه فالتّغيير سنّة حياتيّة ثابتة، ومطلب منشود حين يكون للأحسن. فقال لي: جاءني موظّف تحت إدارتي، وتلاحينا حتى علت أصواتنا؛ وخاطبني في ساعة غضب بصراحة: اسمع يا فلان! أنا أسكر أحيانًا في نهاية الأسبوع حتى الثّمالة وغياب العقل، فلا أتذكر أحدًا من النّاس سواك! وبادرني صاحبي بسؤال مختصر واضح: ماذا يعني كلامه بما أنّك تقرأ عن الخمر؟ لا أعرف لسؤاله جوابًا، وقراءتي الخمريّة في سياق الّلغة والشّعر والتّاريخ والفقه فقط، ولأجل ذلك هرعت لرجل أعلم أنّه مبتلى بشرب الخمر مع رغبته المعلنة لي بتركه إذا صدق، وأخبرته بالواقعة فأجابني بخبرته-وبئس الخبرة-أنّ الثّمل لا يذكر إلّا محبوبًا يهيم به، أو بغيضًا يسعى لإيذائه بعمل بشع! نقلت هذا التّفسير لصاحبي بمقتضى لزوم الجواب، وواجب التّحذير، وعزمت في نفسي على الجلوس مع هذا الرّجل الخبير، واستكمال نواقص ثقافتي الخمريّة، باعد الله بيني وبين الخمور في الدّنيا، ومن يقرأ، ومن ضمنهم مستشاري الذي ستصافح عيونه هذه الكلمات فيما أظن. كان الخبير المبتلى ناصحًا؛ إذ حمل استفهاماتي لرفاقه أنجاهم الله جميعًا من هذا الإثم المهين، فأجمعوا أو كادوا على أنّ أوّل كؤوس الخمر بغيضة الطّعم حتى أنّ شاربها يوّد لو اندلقت إلى جوفه من غير المنافذ الجسديّة المؤدية إلى الحلق فالجوف! وأضافوا بأنّ السّكران يعاني من حساسيّة مفرطة، ومشاعر قابلة للاستثارة بسهولة سواء غضبًا أو بكاءً أو شوقًا، ويعظم ظنّه بنفسه وإمكاناته؛ والواقع خلاف ذلك، إذ ترتفع مطالبه، بينما قدراته في سفول. وممّا أخبرني عنهم أنّ جلسات السّكر يموت فيها الكرم وتوأد المروءة، فأمّا موت الكرم فيكون بانفراد كلّ عضو بما معه من مسكر دون أن يهب لغيره ولو جرعة؛ فيتشبّث كلّ سكيّر بمشروبه الخاص إلّا إن طمع بعوض من خمر أو عرض أجارنا الله وإيّاكم، وأما المروءة فتوأد برواية التّفاهات، وإفشاء الأسرار، والتّسامج المتبادل، وهذا مصير مشروب وصفه الله بأنّه رجس من عمل الشّيطان، وأوجب اجتنابه. ثمّ روى جوابهم حول سؤالي عن قول الأعرابيّة لأناس شاهدت عندهم الخمر: أوَ تشرب نساؤكم هذا؟ فقالوا: نعم! قالت: زنين وربّ الكعبة! وجوابهم مرير يا سادة، إذ يستخدم الذّئاب البشريّة الخمر للإيقاع بالفتيات بعد تغييب عقولهنّ، وأنكى منه ما أخبروني به من أنّ بعض السّكارى يجبر زوجته على احتساء الخمر معه لأنّه لا يجد أنسه إلّا مع سكرانة! فيرتّد البلاء عليه حين تدمن زوجته فتدفع أيّ شيء ثمنًا لكأس خمر، وما أخسر الصّفقة! وفي هذا السّياق أذكر أنّ صديقًا روى لي قصّة زواج أخته من شاب سكيّر، وكان يوهمها بأنّ المجتمع كلّه سكران بمن فيهم أبوها وإخوانها؛ فسكتت على مضض، بيد أنّ الحرّة الشّموس هربت إلى أهلها حين أراد هذا القزم دفعها إلى أحضان شركائه في المسكر، وأعلمتهم بما جرى؛ فأثبتوا لها براءتهم من الخمور والمسكرات، وخلعوها منه، وحقيق بولي أمر الفتاة أن يفحص صحة الخاطب النّفسيّة، وسلامته من معاقرة الخمور. كما أنبأني مستشاري لشؤون الخمر-عافاه الله منها- بأنّها تكشف ما في النّفس من دنس، وأنّ جلسة السّكر لا تقبل وجود من لا يشرب فيها، وما أسرعها في بناء الصّداقات وتبادل الخدمات، وهي في هدم العلائق الثّابتة أعجل. وبشفافيّة أعلمني أنّ السّكير تزداد رغبته وتتهاوى قدرته، ويظنّ بنفسه الترّكيز بينما هو عاجز عن المشي على خطّ مستقيم، أو العدّ التّنازلي بدءًا من عشرة؛ ولذا تكثر منهم حوادث السّيارات الشّنيعة.
فضيحه وفاء شبرا سكس روماسي 2019 سكس جماعي عنيف افلام سكس 2019 افلام سكس ساخن متناكه ثلاثينيه
افلام سكس 2019 افلام سكس2019 سكس 2019 الثلاثينيه المتناكه شرموطة ثلاثينية افلام سكس محارم


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أرعبني, الذي, السّكير


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:26 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع مايطرح في المنتديات يعبر عن رأي كاتبها ولايتحمل الموقع أي ادنى مسئولية من تضرر العضو بأي من البرامج المطروحة في المنتديات
المصرية للمحمول @ 2002 - 2019
تم تحميل الصفحة في 0.12531 ثانية , مع 7 إستعلام

حمل شريط الأدوات التفاعلي للموقع إنضم إلى صفحة المصرية للمحمول على الفيس بوك إنضم إلى صفحة المصرية للمحمول على تويتر إنضم إلى قناة المصرية للمحمول على اليوتيوب إنضم إلى صفحة المصرية للمحمول على جوجل بلس رابط الخلاصات الخاص بالموقع أضف المصرية للمحمول إلى مفضلتك