المصرية للمحمول  
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مشترك. للاشتراك الرجاء  أضغط هنـــــــــا
مركز تحميل الصور استعادة كلمة المرور طلب رقم التنشيط تنشيط العضوية البوابة الإسلامية لوحة المفاتيح العربية بث مباشر الإعلان لدينا
العودة   المصرية للمحمول > القسم العام > المنتدى العام > القسم الإسلامـــــــــــي

       


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة: 1  
قديم 20-06-2019, 02:50 AM
rania ali rania ali غير متواجد حالياً
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Jun 2019
المشاركات: 215
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 11
التقييم: 10
rania ali is on a distinguished road
المسافر الخفي!!

ملاطفة أخوية للإعلامي الهاشمي رحمه الله.. المسافر الخفي!. اختفى عني فجأة، وغابت أخباره، وجفت آثاره، فسألت فقالوا سافر فلان للسياحة، باحثا عن جو خصيب، ونسيم رطيب، وكان عادة ما يخبرني بوجهته، وتأخر كثيرا وراسلني واتسيا بموضعهم، وتلذذه هنالك فكتبت له مداعبة، قبل سنتين، أعدد له محاسن المنطقة! قالوا فررتَ (لمصرَ) بالأسحارِ وتركتَ ما يُغري من الأسمارِ. وهجرتَ أصحابَ الوداد كأنهم من عالم الضيقاتِ والأشرار. وهُرِعت في وقت المنام وطبعُنا أن نُستغلَ بطيبةِ الأفكارِ. وزهدتَ في أرض النشوء ولم تكنْ من طالبي الرحلات والأسفارِ. البِركُ والريحانُ عِفتَ عبيرَها أو ما ذكرتَ الطيبَ في المخضارِ؟. خبّأتَ تاريخَ الخروج وقلتَها عن موقف متكسّرِ الأسوار و(الهاشميّ) تهشمت أوطارُه ومضى بلا حسٍ ولا إقرارِ. السفْرةُ الحسناء أجملُ غادةٍ ونسيمُها كالسلسلِ المدرارِ ورحيقُ حبّات الثمار كمَعسلٍ متدفقِ البسَمات والأعطارِ بلدي هنا لحنُ الجمال ووردةٌ مخضرةُ الألوان والأنوارِ بلدي به زهر الخلود وروضةُ مكسوةُ الأنداءِ والأسرار. يا صاحبي صُغتَ الفراقَ ورحتمُ تتزينونَ برحلة الإبهار. أوَ ليس قُطري كالربيع تجمّلاً وغناؤه كالشدوِ للأطيار؟. هذي ربى (قرنِ المخيضرِ) أينعت وازّينت لمطالعٍ ومَزار أوَ ما رأيت حقولَنا وجبالنا قد أشرقت بروائع الأخبار؟. هذي (محايل) غنوةٌ ذهبيةٌ ليست بموطنِ غُصةٍ وشنارِ تُهديك من نبع السرور حلاوةً وتُغيثُكم من واحة الأزهارِ فالسحرُ يسري في الوهاد كأنه همسُ الصباحِ وضُحكة الأقمارِ هذي ديار أحبتي وعشيرتي كم غرّدت بنفائس الأشعار . كيف الرحيلُ لغيرها وجمالُها متدثرٌ بعباءةِ الإكبارِ؟. ما البعدُ ما لمعُ الخَضارِ فجوّها جوُّ الهناء وهدأةُ الأبصار؟. ولهيبها الدفءُ الخصيبُ كأنه قمعُ السيوف لصولة الفجارِ وغبارُها صهلُ الخيول وعزفُها بالعزم والتكبير والإصرارِ تسمو (تهامة) فوقَ كل حديقةٍ فسُهولها كمباهجٍ ومنارِ إِنْ كان قد جفّ الربيع بحرِّها فحَرورُها كبلاسم الإعصارِ يشتف من أرضي الغمومَ وينتهي لوضاءةٍ وهناءة وقرارِ أو كان قد ضاق النسيمُ بقَيظِها فبليلها نسخُ اللهيب الضاري عودوا إلى وطن السكون فبُعدُكم بعدُ الخلال وكثرة الآصارِ (فمحايلُ) الوطنُ الجميل لكاتب ولشاعر متأملٍ نضّار و(محايلُ) الرَوحُ اللذيذ ومنبعٌ للفل والريحان والأثمارِ وجبالُها الحُصن المنيعُ كشاهقٍ متزمل بحكايةٍ ومَثارِ ماذا أقول لها فهذي فديرتي دارُ الوفاء ولذةُ الأعمارِ؟. قد طفتُ في الدنيا ودُرت أماكناً لكنْ مكاني غُنمُ كل فَخارِ وبليلها تَغنَى النفوسُ كأنها قد ُأترعت من بسمةِ الأنهارِ راقت نفوسُ أحبتي وتداولوا حُلوَ الكلام بلُكنة السمّار هل قد ترى تلك العقود ومرفأً يؤويك من غمٍ ومن أكدارِ؟. ساحت سياحتُكم وضاق مصيرُكم حين ارتسمتم مسلكَ الأغيار فسياحةٌ وتكلفٌ وخسائرٌ حتى أتيتَ بحلية الإفقارِ. وتبدّدت تلك النقودُ وأثمرت حزنَ النفوس وغمةَ الإنكار ما مثلُ مسقطِ رأسكم وأريجِه هيا انتشوا بنفائس وخَضار تبقى (محايلُ) سعدَ كل مسافرٍ وحنينُه للوصل والتَّذكارِ تبقى (محايلُ) ساحةً وسياحةً وسوانحاً للفكر والإدرارِ تبقى (محايل) زهرةَ الخلد التي قد رَفرفت لمراسم الأحرارِ فاصغُوا لها رغمَ السَّمو مشتاكمُ عند الصقيع الهاري .
افلام جنس مصري نسوان فاجرة ساخنه نسوان متناكة افلام جنس مصرى احلي مقطع نيك نيك شرموطه مصريه
سكس جديد 2019 سكس عربي ساخن سكس ثلاثينيه هايجه سكس عنيف ساخن سكس هيفاء وهبى شذوذ جنسى 2019


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المسافر, الخفى


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:31 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع مايطرح في المنتديات يعبر عن رأي كاتبها ولايتحمل الموقع أي ادنى مسئولية من تضرر العضو بأي من البرامج المطروحة في المنتديات
المصرية للمحمول @ 2002 - 2019
تم تحميل الصفحة في 0.11985 ثانية , مع 7 إستعلام

حمل شريط الأدوات التفاعلي للموقع إنضم إلى صفحة المصرية للمحمول على الفيس بوك إنضم إلى صفحة المصرية للمحمول على تويتر إنضم إلى قناة المصرية للمحمول على اليوتيوب إنضم إلى صفحة المصرية للمحمول على جوجل بلس رابط الخلاصات الخاص بالموقع أضف المصرية للمحمول إلى مفضلتك