المصرية للمحمول  
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مشترك. للاشتراك الرجاء  أضغط هنـــــــــا
مركز تحميل الصور استعادة كلمة المرور طلب رقم التنشيط تنشيط العضوية البوابة الإسلامية لوحة المفاتيح العربية بث مباشر الإعلان لدينا
العودة   المصرية للمحمول > القسم العام > المنتدى العام > القسم الإسلامـــــــــــي

       


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة: 1  
قديم 20-06-2019, 02:57 AM
rania ali rania ali غير متواجد حالياً
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Jun 2019
المشاركات: 215
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 11
التقييم: 10
rania ali is on a distinguished road
بين التكريم والتكليف

كتب: بن داود رضواني {ولقد كرمنا بني آدم} [سورة الاسراء، الآية 70] . تباينت تعليلات أهل التفسير وتعليقاتهم حول مناط التكريم والتفضيل الذين خص الله بهما الإنسان دون سائر البريئة، والمثبوت في قول الله تعالى (و {لقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا } ). فتعليلات قد أناطت هذا التكريم والتفضيل بخاصية العقل في الإنسان، وبعضها ردته إلى ميزة التمييز و سمة الإختيار لديه، وأخرى ربطته بصورته وهيئته،... والحاصل أن هذه الآراء - في الغالب - لا تحكى إلا طرفا من مظاهر تكريم الإنسان وتجلياته، ولا تبرز العلة التي تقف خلفه، و لا السبب المباشر الذي وراءه. فهذا التغليب - ومع ذلك - لا يعطل إدراك العلة الأساس إزاء هذا التكريم، كما الحال مع إبن قيم الجوزية في كتاب زاد المعاد40/1، إذ سطر رحمه الله كلاما نفيسا رد فيه الأمور كلها إلى انفراد الله بالخلق والإختيار قال : " فإن الله سبحانه وتعالى هو المنفرد بالخلق والإختيار من المخلوقات، قال الله تعالى ( {وربك يخلق ما يشاء ويختار} ) [القصص 68] .. فكما أنه المنفرد بالخلق، فهو المنفرد بالإختيار منه، فليس لأحد أن يخلق، ولا أن يختار سواه..." ويضيف رحمه الله إغناء للبيان، وزيادة في التوضيح، قائلا : " فإنه سبحانه أعلم بمواقع اختياره، ومحل رضاه، ومايصلح للإختيار مما لا يصلح له، وغيره لا يشاركه في ذلك بوجه..". ومادام الأمر كله لله سبحانه، فاصطفاء الإنسان بالتكريم، وتفضيله على كثير من الموجودات -إذن - هو اختيار إلهي، ومراد رباني، فحكمة الحكيم سبحانه اقتضت ألا صلاح للكون وللإنسان إلا بتكريم هذا الأخير، تكريم عدل كله، ورحمة كله، ومصالح كله، وحكمة كله. أما وحين يؤثر إبن آدم مسلك الشهوات ويتعلق بالشبهات، فيستبدل العدل بالجور، والرحمة بالقسوة، والمصلحة بالمفسدة، والحكمة بالعبث، فسلبه التكريم والتفضيل واقع لا محالة، فيضحى إثر ذلك نظيرا للأنعام، بل يصير أضل منها وأعمى. إن السر في قول الله تعالى في آية التكريم ( {وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا } )، يكمن في أفضلية البشر على كثير من الموجودات ،وليس على جميعها، فالملحدون والمشركون والمنافقون وغيرهم...، ممن ضلوا طريق العبودية، فعلى الرغم من إنسانيتهم، ليسوا أفضل في ميزان التكريم الإلهي من الملائكة الأخيار، ولا من المؤمنين من أمة الجان. فالعبرة بمدى وفاء ابن آدم بمقومات التفضيل والتكريم الإلهي له، لا بسبب انتماءه للجنس الإنساني فحسب.!!. تكريم و تكريم. تجلي آية التكربم والتفضيل من سورة الإسراء نوعان من التكريم الإلهي للإنسان: تكريم النوع، وتكريم العبودية. 1- تكريم النوع أو تكريم العموم: وهو يهم جميع بني آدم، فالباري جل جلاله كرم الإنسان وفضله ابتداء، دونما التحقيق في أمره أو النظر في شأنه، لقد خلقه سبحانه بيده، ونفخ فيه من روحه، وأسجد له ملائكته، وسيده على العالم بدقيقه وجليله، وأوجد له الكون قبل أن يوجد، وأسبغ عليه نعمه وآلاءه، الظاهرة منها والباطنة، وخصه بالعقل والإختيار....( {ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات} )، فهذه الصورة من التكريم تستغرق الناس جميعا دون استثناء او تمييز. 2- وأما تكريم العبودية أو تكريم الخاصة، فهو من نصيب صنف من بني آدم، صنف قد تعرف - أولا - على ذاته وهويته في أنه عبد مملوك لله عز وجل، و - ثانيا - نهض بوظيفته في هذا الكون، ممثلة في في حب الله تعالى والخضوع له، فإذا وقع التسليم بهذه الحقيقة كانت جميع صور الأحكام الشرعية، والمطالب الدينية، في جوهرها تشريف وتكريم لابن آدم، لا كما تبدو للبعض في الظاهر، إثقالا للكاهل، وسلبا للحرية.... فالعبودية لله تعالى تزيد العبد المؤمن تكريما إلى تكريم، وتفضيلا إلى تفضيل، وذلك حاله دون غيره من بني جنسه..
سكس رومانسى سكس الثلاثينيه الثلاثينيه المتناكه نيك ساره جاى سكس ساخن سحاق نيك ساخن محارم
سكس ساخن اجنبي نيك ساخن رومانسى سكس الرقاصه دينا نيك ساخن 2019 سكس سحاق ساخن سكس جماعى ساخن


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
التكريم, بين, والتكليف


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:03 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع مايطرح في المنتديات يعبر عن رأي كاتبها ولايتحمل الموقع أي ادنى مسئولية من تضرر العضو بأي من البرامج المطروحة في المنتديات
المصرية للمحمول @ 2002 - 2019
تم تحميل الصفحة في 0.11905 ثانية , مع 7 إستعلام

حمل شريط الأدوات التفاعلي للموقع إنضم إلى صفحة المصرية للمحمول على الفيس بوك إنضم إلى صفحة المصرية للمحمول على تويتر إنضم إلى قناة المصرية للمحمول على اليوتيوب إنضم إلى صفحة المصرية للمحمول على جوجل بلس رابط الخلاصات الخاص بالموقع أضف المصرية للمحمول إلى مفضلتك